جون 23, 2021

دساعي بالفساد دقتل حکم .

دساعي بالفساد دقتل حکم .

الا ستفتاء: محترم مفتي صاحب! يوکس دی،چې څوتنه مجاهدین يې اربکیانو اونوروظالمانوته په لاس ورکړ ي دي ، اوهغو قسم قسم عذابونه ورکړي ، اودی وايې ماداکار دپيسولپاره وکړی او دهغودشهادت کوشش هم ده تر آخيره پوري کړی،خو وروسته هغه مسلمانان الله تعالی راخلاص کړه،اوپه دغه کس اوس هم داغالب ګومان کيږي،چي داسي ظلمونه نورهم کوي ،ځکه دده وروسته تعلق بياهم  له عسکروسره شته .نوأوس دغه کس ساعي بالفساد بلل کيږي اوکنه؟ اوکه ساعي بالفساد وي نوحکم يې څه ده ؟

او أمير هم دده دقتل خبره کړي ده ، چي بايد قتل شې او مسلمانان يې دشره خلاص شې .

المستفتي: يوطالب .

الجواب،حامدا ومصليا وسلما وبعد: په مسئوله صورت کې دغه کس ساعي بالفساد بلل کيږي، اوحکم يې تر أمير پوري تعلق لري ، که أمير هره سزا ورکوله ،هغه سزاورکولی شي.نوكه له نائب امير يادهغه نائب  یاقاضي دقتل حکم ورکړي بیایې قتل مباح ده اوهرڅوک یې قتل کولای شي .

۱-في الأشباه النظائر:ص/۱۸۷: القاعدة التاسعة عشرة : إذا اجتمع المباشر و المتسبب أضيف الحكم إلى المباشر

وخرجت عنها مسائل : …

الخامسة : الإفتاء بتضمين الساعي و هو قول المتأخرين لغلبة السعاية.

۲- وفي المبسوط للسرخسي:۲۶/۲۷۹: وإن كان خناقا معروفا قد خنق غير واحد فعليه القتل لأنه ساع في الأرض بالفساد والإمام يقتل الساعي في الأرض بالفساد حدا لا قصاصا.

۳- وفي التنقيح الفتاوی الحامده ۲/۱۷۱: ( سئل ) … وبالدين مع كونه شريرا ساعيا بالفساد فهل إذا ثبت عليه ما ذكر بوجهه الشرعي يقتل ؟

( الجواب ) : نعم … وقال الزيلعي في كتاب الجنايات الساعي في الأرض بالفساد يقتل بما يراه الإمام

۴- ولمافي ردالمحتار :۶/۱۴۳: مطلب في ضمان الساعي  ثم حاصل ما ذكره من ضمان الساعي أنه لو سعى بحق لا يضمن ولو بلا حق فإن كان السلطان يغرم بمثل هذه السعاية ألبتة يضمن وإن كان قد يغرم وقد لا يغرم لا يضمن

والفتوى على قول محمد من ضمان الساعي بغير حق مطلقا ويعزر بل قدمنا إباحة قتله بل أفتى بعض مشايخ المذهب بكفره.

۵- ولمافي ردالمحتار:۴/۶۴: قوله ( والأعونة ) كأنه جمع معين أو عوان بمعناه والمراد به الساعي إلى الحكام بالإفساد فعطف السعاة عليه عطف تفسير

وفي رسالة أحكام السياسة عن جمع النسفي سئل شيخ الإسلام عن قتل الأعونة والظلمة والسعاة في أيام الفترة قال يباح قتلهم لأنهم ساعون في الأرض بالفساد فقيل إنهم يمتنعون عن ذلك في أيام الفترة ويختفون قال ذلك امتناع ضرورة { ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه } سورة الأنعام الآية 28 كما نشاهد.

والله تعالی اعلم

کته:ابومحمد عفی عنه

Related posts